إنطلاق حملة تصحيح النطاقات التي لم تضم إلى حسابات (ضم النطاقات)

قام المركز بإعتماد آلية الحسابات للعملاء لتكون القناة الرئيسية التي من خلالها يتم تقديم جميع خدمات المركز لعملائه. وقد بدء تطبيق هذه الآلية منذ إعتماد بوابة الخدمات الإلكترونية للمركز بتاريخ 16-8-2010. ومنذ ذلك الحين أصبحت أول خطوة في الحصول على خدمات المركز هي الحصول على حساب و تفعيله. وعليه فإن جميع من قاموا بتنفيذ إجراءات تسجيل أو تعديل أو تحديث ناجحة قد قاموا أيضا بإنشاء حسابات وضم نطاقاتهم إليها . ولكن تبقى عدد من النطاقات التي لم يتم ضمها إلى أي حساب منذ ذلك الحين. و يرجع ذلك لأسباب عديدة منها  أن المنسقين القائمين عليها لم يقوموا بتنفيذ أي إجراء عليها منذ إقرار آلية الحسابات.أو أن تلك الجهات ألغيت أو إنتهت ( شركات مثلا ) أو أن المنسقين الموجودين في سجلاتنا لم يعد لهم علاقة بتلك النطاقات . وقد قام المركز بضم كل تلك النطاقات إلى حساب واحد عام لتسهيل و توحيد آليات و إجراءات العمل و الذي يفترض أن يكون حلا مؤقتا. وعليه و نظرا لكثرة النطاقات الغير مربوطة بحسابات و بقائها عقبة في وجه عدد من التطويرات رأى المركز ضرورة معالجة هذه المشكلة . وعليه فقد أطلق المركز السعودي لمعلومات الشبكة مشروعا يهدف إلى دراسة إمكانية و كيفية ضم النطاقات التي لم تربط بحسابات بعد، ووضع الخطة التنفيذية لذلك ومن ثم بدء تنفيذ الخطة والتي تستهدف التواصل مع المنسقين المعنيين بتلك النطاقات بكل الوسائل المتاحة لحثهم على تصحيح أوضاع نطاقاتهم . ونود التنويه أن عدم التجاوب مع الحملة يعرض أسماء النطاقات ذات العلاقة للإيقاف أو الإلغاء (مع إتاحة تسجيلها من قبل الآخرين) وذلك لمخالفتها للائحة تسجيل أسماء النطاقات السعودية (الفقرة رقم 4/5 و الفقرة رقم 15/1) و المنشورة على موقعنا ، ويتحمل المنسق الإداري مسؤولية أي إجراء يتخذه المركز على اسم النطاق المخالف .